المملكة العربية السعودية    8001000119  l  الإمارات العربية المتحدة    8003663427  l  مصر   15796

مؤتمر leap 2022: الحدث التكنولوجي العالمي والأكبر لروّاد الأعمال

الآن هو أفضل وقت لتسليط الضوء على ريادة الأعمال الرقمية حيث يتقدم العالم بأسره في اتجاه الرقمنة والتحول الرقمي. ومن هنا تأتي أهمية استعراض العلاقة بين المنصات الرقمية وريادة الأعمال في السطور القادمة.

مراحل ريادة الأعمال والتحول الرقمي 

تتكون رحلة ريادة الأعمال من خمس مراحل يجب أن يتبعها رواد الأعمال لتخطيط مشاريعهم والانطلاق بها بكفاءة وفعالية. هذه الخطوات الخمس هي:

تؤدي المنصات الرقمية دورًا حاسمًا في تمكين المنظومة التقنية لريادة الأعمال التي تتسم بالنمو المستمر، حيث تحولت هذه المنصات من كونها نظاماً محدود المعالم إلى نظام سلس ومفتوح وقابل للتعديل. على سبيل المثال، بوجود المنصات الرقمية، يتم تطوير المنتجات والخدمات باستمرار على الرغم من تواجدها في الأسواق وتداولها بين المستخدمين. مما يعني أن تواجد هذه المنصات في عمليات التطوير والإنتاج والتوزيع يدعم ويساهم في ريادة الأعمال الرقمية.

علاوة على ذلك، فإن مراحل ريادة الأعمال، مثل اكتشاف الفرص وصناعتها، ومن ثم تطويرها واستغلالها لم تتشكل من خلال المنصات الرقمية فحسب، بل تحولت أيضًا بواسطتها. ومن الجدير بالذكر أن قابلية المنصات الرقمية – مثل الحوسبة السحابية وشبكات الهاتف المحمول – للنمو والتوسع باتت تؤدي إلى اختلافات في الأنشطة الريادية والسلوكيات المتبعة. فتلك القابلية للتوسع أمر لا غنى عنه ويساهم في رفع القدرة التنافسية وزيادة الكفاءة وإبراز السمعة وتحسين الجودة. وتجدر الإشارة إلى أن الشركات الصغيرة تمتلك أكبر إمكانات النمو في هذا السياق مقارنة بغيرها من الشركات.

ما هو تأثير الرقمنة على معالجة البيانات؟

تعتبر عملية الرقمنة ذات أهمية قصوى لمعالجة البيانات وتخزينها ونقلها. إذ تؤدي الرقمنة دورًا كبيرًا في تسريع نمو الأعمال من خلال تحسين كفاءة عملياتها وأتمتة عدد كبير من العمليات، ناهيك عن خفض تكاليف المعاملات وكذلك اختبار أهداف جديدة في بيئة منخفضة

كيف ساهمت التكنولوجيا في جعل ريادة الأعمال أكثر سهولة؟

فتحت التكنولوجيا الأبواب أمام رواد الأعمال لإطلاق العنان لإبداعاتهم وتحقيق إمكاناتهم الكاملة. إذ مثلت الإنترنت والبريد الإلكتروني والتكنولوجيا السحابية وغيرها وسائل في غاية الأهمية لرواد الأعمال وأزالت العديد من العوائق في سبيل إطلاق مشاريعهم. فهي تسمح لهم بإنجاز ما يلي:

  • اتصال أسهل وأسرع وأكثر فاعلية.
  • تقنيات تصنيع أكثر كفاءة.
  • كمية أقل من المخلفات.
  • القدرة على تطوير مقاربات جديدة ومبتكرة.
  • تسويق أكثر فاعلية يؤدي إلى مبيعات وأرباح جديدة؛ لتحقيق الهدف النهائي من الأعمال التجارية

 

كيف يمكن للمنظومات التقنية تعزيز التنوع وقبول الآخر؟

تتكون المنظومات التقنية من الموردين والعملاء والشركاء وتطبيقات الطرف الثالث وأي تقنيات أخرى ذات صلة. وقد ساعدت التكنولوجيا في خلق منظومة تقنية  أكثر كفاءة. كما أنها ساعدت في جعل الأعمال التجارية أكثر اتصالاً بمجتمعاتهم المحلية وعززت التنوع وقبول الآخر. على سبيل المثال، عملت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا حلاً لتحسين وصول النساء إلى التقنيات والمنصات الرقمية، مما ساعد رائدات الأعمال من خلال خلق روابط مع الأسواق المختلفة وتسهيل عملهن الجماعي.

كيف تساعد البيئة التنافسية في دعم الابتكار؟

كتب دارميش شاه، المؤسس المشارك ورئيس قسم التكنولوجيا في HubSpot، “معظم الشركات الناشئة لا تخسر أمام المنافسة، ولكنها تخسر بسبب فقدانها إرادة القتال.”

بمعنى آخر، يجب أن تعزز المنافسة الابتكار وتساعد أصحاب المشاريع على تحديد احتياجات المستخدمين ليتمكنوا من تطوير منتجات وخدمات جديدة تلبي هذه الاحتياجات. فرواد الأعمال الناجحين يبصرون الفرص في قلب المنافسة، ويزدهر عملهم تحت ضغوطاتها، لأنهم يرون المنافسة فرصة لا عقبة أمام تحقيق أحلامهم.


لماذا تعتبر ريادة الأعمال مهمة في مجال الأغذية والمشروبات؟

عندما يتعلق الأمر بمجال الأغذية والمشروبات، فإن لدى رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا فرصة فريدة. إذ لا تعتبر تكنولوجيا الأغذية موضوعًا شائعًا للغاية في مجال الأعمال هذه الأيام فحسب، بل إنها باتت تجذب انتباه عمالقة المستثمرين العالميين باستمرار. وهذا بدوره يوفر فرصة فريدة للشركات لتعزيز الابتكار وبناء نماذج أعمال فريدة.

فقد أصبح المستهلكون أكثر دقة في اختيار ما يأكلونه، كما أنهم أصبحوا أكثر حرصاً على تحقيق الراحة فيما يتعلق بالحصول على وجباتهم. وهذا بدوره يضغط على الشركات للارتقاء بمستوى تجربة العملاء وتحسينها، وهو ما يمكن القيام به بسهولة بمساعدة التكنولوجيا. وبفضل التكنولوجيا، تزايدت فرص الأعمال التجارية في مجال تكنولوجيا الأغذية أيضًا، مثل المطابخ السحابية وتطبيقات التوصيل.


السعودية تعلن استضافة “أكبر حدث تقني على الإطلاق”: مؤتمر Leap 2022

استضافت المملكة العربية السعودية مؤتمر Leap التقني بين 1-3 من شهر فبراير لهذا العام والذي استقطب أفضل العقول البشرية في العالم من الشركات التقنية الرائدة على مستوى ست مؤتمرات، كما استقطب الرواد الملهمين في الشركات الناشئة العالمية وأصحاب رؤوس الأموال والقادة الحكوميين ليتحدثوا عن أحدث التقنيات ولدعم المبادرات في مجتمع التكنولوجيا العالمي.

كما وفر المؤتمر الفرصة للشركات الناشئة الحاضرة لعرض حلولها على المستثمرين الإقليميين والدوليين لإبرازها وتأمين فرص التمويل. وهو ما مثل خطوة إضافية يستفيد بها رواد الأعمال لوضع مشاريعهم على الخريطة التقنية العالمية.

كلمة أخيرة

وبشكل عام، فقد أسهم خبراء التقنيات المستقبلية والتقنيات المميزة في تغيير الطريقة التي تدار بها الأعمال في مختلف القطاعات. كما تعمل الخدمات القائمة على التكنولوجيا على تسريع الازدهار في مجال الأغذية والمشروبات على وجه الخصوص. إذ أن تبني الحلول التقنية المختلفة يجعل المستحيل ممكنا، ويمكنّك من تحقيق أهداف المشروع وتفادي الكثير من التحديات. 

عرض Leap 2022 قدرًا مذهلاً من التكنولوجيا الصاعدة في جميع القطاعات الكبرى بما في ذلك قطاع الأغذية والمشروبات. وقد كان لفودكس مشاركة متميزة حيث عرضت نسخة من نظام إدارة المطاعم الذي طورته من خلال “مقهى فودكس”، وهو عبارة عن مقهى حقيقي كان يعمل على تشغيله أحد شركاء فودكس كجزء من جناحها في المعرض.

Areen Abushanab

اترك تعليقاً

منشورات ذات الصلة