المطبخ الافتراضي

أو كما يُطلق عليه البعض مصطلح المطبخ السحابي، المطبخ المُعتم أو المطابخ الافتراضية ، شاع هذا المصطلح مؤخرًا بطريقة لافتة لا بد من أن تستدعيك للتساؤل عن ماهيّته وفكرته، خاصة بعد ملاحظة العديد من الشركات الناشئة التي تتجه لتطبيق فكرته ومفهومه. 

بلا شك أنت تعي فكرة المطبخ التقليدي، بطاقمه وطُهاته ومهامه وآلية الدخول إليه وتناول الطعام ودفع الفاتورة ومن ثم العودة للمنزل، المطبخ السحابي يجتمع بالفكرة مع المطبخ التقليدي من حيث تقديم الطعام، ولكن يختلف في ما دون ذلك! فالطعام في المطبخ السحابي يصلك لموقعك الذي تحدده أنت دون الحاجة لتحرّكك؛ إذ إن عمليات الإنتاج والطهي والتوصيل كلها تتّم بطريقة إلكترونية مُحكمة في موقع افتراضي، وقد ظهرت فكرة المطابخ السحابية لزيادة الإنتاجية ورفع القدرة على تحسين الجودة والكفاءة بنفس تلك المساحة المكانية المخصصة للمطابخ التقليدية أو حتى بمساحة أقل بكثير.

مطابخ سحابية كُبرى بدأت بهذه الطريقة

مؤسس شركة أوبر والمدير التنفيذي السابق لها؛ ترافيس كالانيك، قام بإطلاق أوبر للأطعمة قُبيل فترة من خروجه من الشركة، لاحقًا فوجئ البعض بفكرة بيعه ل90% من أسهمه في شركة أوبر، ليتبيّن أنّه قام بتأسيس مطبخ سحابي بعد ذلك، ليحصد في بادئ الأمر 400 مليون دولار من صندوق الثروة السيادية في المملكة العربية السعودية، كخطوة أولى انطلق منها فيما بعد في يناير.

الجدير بالذكر أنّه يُعرف كأحد أقوى وأهم المطابخ السحابية المعروفة في الوقت الحالي، حيث تقوم فكرته الأساسية على توفير أماكن لأصحاب المطاعم ومساحات لاستئجارها ومن ثم القيام بعمليات إعداد الطعام؛ وذلك حتى يتم توصيلها لاحقًا عن طريق منصات التوصيل مثل: جاهز، طلبات وكاريدج وغيرها من المنصات.

خمس خطوات لتبدأ مشروع مطبخ سحابي

١- احصل على تراخيصك وشهاداتك

الأمر في المطابخ السحابية مُختلف نوعًا ما عن المطابخ التقليدية؛ وذلك من ناحية الحصول على ثقة العملاء، ففي المطبخ التقليدي يمكن للزبون زيارة مطبخك والاطلاع على أسس نظافة المكان والمعايير المُتَّبعة لديك في إعداد الطعام، إلّا أنّه يمكنك الحصول على هذه الثقة نفسها عن طريق عرض الشهادات التي حصلت عليها من الجهات المُعتمدة؛ كالشهادات المُتعلّقة بالشروط الصحيّة الموفّرة في الطعام المُعدّ، والشروط الواجب توافرها في عملية توصيل آمنة وصحية للطعام خاصة في ظل الظروف الصحية المُستجدة التي رافقت جائحة كورونا، شهادات عدم ممانعة خدمات الإطفاء، بالإضافة للشهادات الضريبية كاملةً.

بالإضافة لذلك، فأنتَ تحمي نفسك من المساءلة القانونيّة لقاء أي مخالفة قانونيّة أو تهرّب أو غيره، وكي تُمكّن زبائنك من الاطلاع على هذه التراخيص والشهادات بإمكانك نشرها على موقعك الإلكتروني الخاص بمشروعك، أو على وسائل التواصل الاجتماعي أو أي وسيلة أخرى تراها مناسبة يمكنك من خلالها تحقيق رضا الزبون والحصول على ثقته.

٢- أحضِر معدّات مطبخك واضبط آلية تغليف الأطعمة

تفاصيل صغيرة ولكن تعكس الكثير على مشروع مطبخك السحابيّ إيجابًا أو سلبًا، أمّا عن معدّات المطبخ، فبالتأكيد أنت بحاجة للمعدّات الأساسية اللازمة لإنتاج الطعام، من أدوات التقطيع والتحضير والفرن والثلاجة ومعدّات التخزين وغيره.

وأيضًا لا تغفل عن أدوات التغليف والأطباق المُستخدمة للطعام المُقدّم للعميل، ألقِ نظرة على السوق لمعرفة الأشكال والقوالب المُناسبة للطعام الذي تُقدّمه أوَّلًا، والتي تُناسب شعارك وتصميمك لمطبخك ثانيًّا، احرص على أن يشعر الزبون بأنّك تهتم لأدّق التفاصيل المتعلّقة بعملية تناوله للطعام، أرفِق المعالق والمناديل والمُعقّمات لليدين في الظرف المُرسل له، وسترى أثرًا إيجابيًّا ورواجًا بين الزبائن يتباهون بين أصدقائهم بما وصلهم منك وهذا تحديدًا ما يمكنه مساعدتك في الوصول للمزيد من الزبائن.

٣- قُم ببناء طاقم العمل الخاص بك

في الأعمال التقليديّة ربما تُعدّ هذه الخطوة هي الأصعب لكثرة تفاصيلها وحيثيّاتها، أما في المطابخ السحابية فإنها لن تُكلّفك الجهد ذاته بل جُهدًا أقل بكثير؛ فأنت لست بحاجة إلى ذاك العدد من الموظفين، حيث قد يكون من الكافي أن تبدأ مشروع مطبخك السحابي بـ 4 أشخاص فقط مسؤولين عن عمليات تحضير الطعام وتسليمه فقط، فعلى سبيل المثال أنت لست بحاجة لتوظيف موظف استقبال، أو طاقم من فريق التنظيف، أو رجال أمن أو غيره، بإمكانك لاحقًا التوسّع في عدد الموظفين وفقًا للتوسّع الحاصل لمطبخك ووفقًا لكمية الزبائن والطلبات.

٤- اختر نظام نقاط البيع الذي يُناسب احتياجاتك

نظام نقطة البيع، عليكَ أن تعي أنّ المكوّن المركزي والأهم لمشروع مطبخك السحابي هو نظام نقاط البيع، إنه بمثابة النقطة المركزية لأعمالك، بما فيها مخزونك ومبيعاتك وحتى خدمة عملائك، هذا ويبسّط المختصون عليك الأمر باعتبار أنّ كلّ عملية بيع/ شراء في متجرك تُمثّل معاملة نقطة بيع

في السابق ربما كنت ستحتاج إلى أكثر من 1000 قدم مربع كمساحة لإنشاء نقطة بيعك، إلّا أنّ في المطابخ السحابية لن تُكلّفّك أكثر من 300 قدم حدًّا أعلى، الأمر ليس غريبًا، فليس عليكَ إنفاق الأموال الطائلة على الديكورات والأثاث وتصميم الواجهة لنقطة بيعك كما في السابق، ممّا يوفّر عليك الكثير من التخطيط والنفقات والوقت والجهد، وربما نتيجة غير محمودة العقبى في الآخر!

والغريب في الأمر أن ما نسبته تفوق ال55% من تجار التجزئة لم يقوموا بإنشاء نظام نقاط البيع الخاص بهم، ولعلّ أحد أهم المعيقات لهم هي الجانب التكنولوجي والخوف من الخوض فيه باعتباره خطوة جديدة مجهولة لهم لم يسبق لهم الخوض بها، فهل من المُجدي أن تترك نفسك عالقًا عند دفاتر السجلات وملفات الجداول التقليدية والمعاملات الورقية التي تأخذ منك الوقت والجهد دون أن تُقدّم لك الدقة المرجوّة مقابل أن تُحاول الخوض في تجربة جديدة تفتح لكَ آفاقًا لم تكن تلتفت لها؟ الجيّد في الأمر وجود المختصين في هذا المجال ممّن لديهم كامل القدرة على دعمك ومساندتك في إنشاء نظام نقاط البيع الخاص بك وبأعلى المعايير وأدقّها وأفضلها كنظام فودكس مثلًا.

٥- أنشئ موقعك الإلكتروني وسوّق لعلامتك التجارية

كخطوة أخيرة في البدء بمشروع المطبخ السحابي، عليكَ أن تقوم ببناء موقع إلكتروني بالاستعانة بمطوري الويب المختصين آو بـ منظومة ادارة محتوى، لتكون واجهتك أمام الزبائن، وذلك حتى يتمكنوا من الاطلاع على مُنتجاتك المعروضة على الموقع والتسوّق والطلب منها

من المفترض أن تبدأ بتلقّي طلبات الطعام عبر موقعك الإلكتروني على الإنترنت، ولكن كيف ستتلقى الطلبات وكيف سيرى الزبائن منتجاتك وأنتَ لا تمتلك مطبخًا تقليديًّا بواجهة معينة وموقع مُطل في شارع مركزيّ ما، يراه المارّة كلّ حين، لذلك أنتَ بحاجة لأن تلوّح لزبائنك “أن هُنا وأقدّم لكم هذه الأطعمة”، والسبيل لذلك هو اللجوء لتسويقٍ إلكترونيّ لمطبخك وعلامتك التجارية لاستهداف جمهورك المناسب الذي سيبدأ بإجراء عمليات الشراء من نقطة البيع الخاصة بك، وهنا يجدر الإشارة إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي تعد الطريقة الأسرع والأضمن لإجراء عملية تسويق إلكترونية لعلامتك التجارية.